تقرير : أكثر الهواتف إصداراً للإشعاعات المسرطنة والضارة على الصحة

لا بد أنك سمعت سابقا عن الأضرار الصحية الناتجة عن استعمال الهواتف الذكية ومدى خطورة الإشعاعات التي تولدها وتأثيرها على صحة المستخدمين،الشيء الذي جعل كل المنظمات الصحية العالمية خاصة الغير حكومية إلى إطلاق عدد مهم من الدراسات الدقيقة حول الموضوع، وذلك نتيجة للزيادة الهائلة في استخدام الهواتف المحمولة على مستوى العالم .

من المعروف أن الهواتف المحمولة تستخدم الإشعاعات الكهرومغناطيسية في نطاق الموجات القصيرة أو الميكرويف، كما تقوم الأنظمة اللاسلكية الأخرى مثل الشبكات المعلوماتية والاتصالات بتوليد نفس الأشعة. وقد قامت الوكالة العالمية لبحوث السرطان بتصنيف إشعاعات الهواتف المحمولة اعتماداً على مقياس IARC إلى الفئة ( يعني يمكن ان تتسبب في السرطان ).أي قد تحوي على ما يسبب السرطان حسب  ما جاء في ويكيبيديا.


وقد قامت هيئات ومنظمات مختلفة بوضع حدود “آمنة” لقياسات SAR، مثلا الاتحاد الفيدرالي للاتصالات الأمريكية يضع حدودا للتعرض لترددات الراديو بقيمة SAR قدرها 1.60 واط / كيلوغرام. أما في أوروبا فالحد أعلى قليلا ، حوالي 2.00 واط/كيلوغرام .هذه الأرقام تعبر عن كمية الإشعاع التي يمتصها جسم الإنسان.

فبينما أن أتصفح الويب بحثا في هذا الموضوع لفت انتباهي تقرير جد مهم يقدم لك لائحة عن أكثر  الهواتف الذكية إصداراً للإشعاعات مرتبة حسب قوة الإشعاعات الصادرة منها ومدى خطورتها. فكانت الفكرة أن أشارككم متابعي مدونة التقني أكادمي هذه المعلومة لمدى أهميتها .

الصورة التالية نتجت عن هذه الدراسة (ويمكنك عزيزي القارئ الإطلاق على التقرير كاملا  بالنقر هنا  ) :




الكاتب سفيان معافي

سفيان معافي

مدون مغربي متخصص في التقنيات الرقمية و التكنولوجيات و الانظمة الحديثة

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.