مارك مُجبر على المثول أمام الكونغرس الأمريكي و فيس بوك يخسر 80 مليار دولار منذ اندلاع الفضيحة!

لا تزال تداعيات فضيحة تسريب بيانات ملايين المستخدمين الأمريكيين لموقع التواصل الإجتماعي فيس بوك لفائدة شركة تحليل البيانات والمعطيات البريطانية “كامبريدج أناليتيكا” تلقي بضلالها على مارك زوكربيرغ المؤسس والمدير التنفيذي لشركة الفيس بوك، خاصة مع تزايد الخسائر المالية للشركة.

مارك زوكربيرغ كان رفض في وقت سابق من الأسابيع الأخيرة فكرة المثول أمام البرلمان البريطاني لتوضيح موقفه من فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” خصوصا أن الشركة المتورطة في هذه القضية بريطانية، إلا أن وسائل الإعلام ذكرت مساء أمس أن مارك زوكربيرغ مستعد لتقديم شهادته في القضية أمام الكونغرس الأمريكي و الإجابة على تساؤلات النواب الأمريكيين بشأن طريقة تعامل الشركة مع بيانات المستخدمين، وهو الأمر الذي قد يحدث في الأسابيع القليلة المقبلة.




في مقابل ذلك ما زالت الفضيحة الجديدة التي تورطت فيها فيسبوك  تؤثر على القدرة المالية للشركة، حيث أشارت التقارير الإقتصادية من قناة (سي إن إن – CNN)  أنه ومنذ تفجر قضية كامبرديج أناليتيكا وإلى غاية الان، فإن القيمة السوقية لأسهم شركة فيس بوك انخفضت بين %5 و %6.5 وهو ما تسبب للشركة بخسائر قد تصل إلى 80 مليار دولار أمريكي.




الكاتب سفيان معافي

سفيان معافي

مدون مغربي متخصص في التقنيات الرقمية و التكنولوجيات و الانظمة الحديثة

مواضيع متعلقة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.